جديد الصور
جديد المقالات
جديد الأخبار

02-21-1439 11:07
 

فتت حزب العصابات اللبناني الوحدة السياسية في دولة لبنان بقيادة حسن الإيراني الهوية والميول ، وإن ادعى عروبته والسعي لإعادة فلسطين فكل أعمال حزب الفرقة تستهدف شق وحدة الصف اللبناني والعربي ، و تلقي الدعم المشؤوم واللوجستي من دولة الإرهاب في إيران ، واستقبال عناصر الإنقلاب الحوثية وتدريبهم وإمدادهم بالسلاح ، واستخدامه للإضرار بالمملكة والعدوان على منجزاتها غير مدركين قدرة القيادة السعودية والجيش السعودي البطل ، ومنظومات أسلحته المتطورة على تحطيم عصاباتهم ، و تمزيقهم إلى أشلاء ليكونوا عبرة لمن يفكر ويخطط بالإعتداء على المملكة ، ومنجزاتها ويكون عونا للأعداء لتنفيذ مآربهم السيئة ، لقد حفر حزب الشيطان اللبناني قبور عناصره الإرهابية بأيديهم وبكامل إرادتهم العمياء عندما وقفوا مع دولة الإرهاب وقيادتها في طهران وتنفيذ تعليماتهم بمساعدة أشباههم في اليمن، و إغوائهم بإرسال بعض الصواريخ البدائية الصنع على وطن المقدسات المملكة العربية السعودية ، وهم يحسبون بصنيعهم هذا الإضرار بالمملكة وتهديدها ، ولم تدرك عقولهم المتبلدة والمريضة قدرة المملكة على سحقهم وجعلهم تاريخا أسود هم وكل من أيدهم ومن مد يدالشيطان لهم بحفنة من المال والسلاح البدائي ، فحزب الفرقة اللبناني لم يحقق طوال وجوده على الأراضي اللبنانية أي إنجاز لدولة لبنان أو فلسطين ، ولكن حقق الدمار بمدى زمني متفرق فإن قتل أحد اليهود اجتاحت الأراضي اللبنانية القوات الصهيونية ، وقتلت وشردت الآلاف من اللبنانيين والفلسطينيين ، والتاريخ حاضر والشواهد مدونة ، فليس لهم إلا بث الفرقة في لبنان والقيام بالأعمال الإستفزازية وتقسيم لبنان والسيطرة بالعصابات على بعض الضواحي والقضاء على هيبة الدولة اللبنانية هذه هي إنجزات حزب الشيطان ، وقائده الضال حسن القابع في غياهب الجحور والمنفذ لتعليمات طهران من أجل الإضرار بالمصلحة العربية وخاصة دولة المسلمين الأولى والعرب المملكة العربية السعودية ، والتي يقف العالم معها احتراما وتقديرا لها ولدورها العالمي في القضاء على الإرهاب ومنظماته وأحزابه في كل مكان في العالم ، وعندما علمت عناصر حزب العصابات في لبنان تحرك العالم ضدها تركوا مقراتهم ، وسيطرالرعب على عناصره وذهبوا لبعض الجحور والتي يحسبونها تقيهم شر أعمالهم، أو تخفف عنهم ماقد يصل لهم من دمار قادم جزاء شر أعمالهم العدائية ، وتدخلهم السافر في شؤون الدول ومحاولتهم السيطرة على السياسة اللبنانية ، ولعبهم دور السياسيين المتمردين على سلطة الدولة اللبنانية .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 408


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook



نواف شليويح العنزي
نواف شليويح العنزي

تقييم
4.44/10 (82 صوت)


ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع مايكتب في هذة الصحيفة يمثل رأي الكاتب ولايمثل رأي او توجة صحيفة صدى تبوك 2011م.