جديد الصور
جديد المقالات
جديد الأخبار

04-26-1439 07:18
 

زمن "الجُغمه"!


أهلا بكم من جديد، ولا جديد عندي، وكل ما هنا أنني أضع يدي في " الخرج " ، أو في "العدل " أو في "سفط الوهد " بحثا عن توليفة، تصلح سعوطا أو سفوفا أو نشوقا، كتلك التوليفات الفعّالة التي كانت تصنعها العجوز ذائعة الصيت حين كانت طبيبة عربنا.

والحديث هنا ليس عن تلك العجوز التي كانت تخص كبير عربنا بنشوق يليق بمناخير سعادته، ولكن حديثي عن"الجغمة" التي يرتبط ذكرها بزمن " الفكّة ". وقد سبق وأن كتبت مقالا عن ذلك الزمن، أثار جدلا في جلسة حضرها نخبة من الأصحاب ممن عاصروا تلك الحقبة، فأصيب أحدهم بقشعريرة من فاعلية المقال، وقال داعيا: الله لا يعيد علينا هاك الزمن!.
لم يدر في خلدي أني سأعود لذكر تلك المرحلة سيئة السمعة، كما يراها اليوم بعض" المتفنطزين " فيقول متجهما: أنت وين والعالم وين؟! العالم وصلوا المريخ وأنت تسرد علينا ما غبر من التاريخ!والحق أن من يقول مثل هذا الكلام لم " يتعربش " إلى المريخ ولم ينصت لعبرة التاريخ.

تذكرت زمن " الجغمة " بعد أن كدت أنسى، حيث كنت عند أحد الأصدقاء، وفي المجلس كان هناك طفلان رضيعان على فراش واحد، أحدهما نائم والآخر يمص رضّاعته، فاستيقظ الطفل النائم، فنظر وإذا الرضاعة في فم صاحبه الذي أخذته أيضا سنة من النوم، فنزعها وشرع يرضع، فاستيقظ الآخر وخطف الرضاعة من فم صاحبه، وهكذا، تبادلوا الرّضّاعة إلى أن نفذت.

أثار المشهد في نفسي الكثير من الذكريات، فتذكرت مقولة " يا خوك عطني جغمة " تلك العبارة الشهيرة الملازمة لقارورة البيبسي أو الميرندا حين كنّا نحصل عليها في زمن" الفكة ".

في تلك الفترة أذكر أنني أصبت بنكسة " الرمد " بعد نكبة " الحصبة " ، وكنت في تلك الوعكة لا أزور ولا أزار ( حجر صحي ) حتى لا تنتقل العدوى، ورغم الألم إلا أنني كنت سعيدا بأن لا أحد يطلب مني " جغمة ".

لكن في أحد الأيام ( أيام الرمد) رآني صديق وقارورة الميرندا في يدي، ورغم التحذيرات من قبل أمّه، إلا أنه لم يستطع مقاومة اللون البرتقالي، فجاءني وطلب " جغمة "، فرفضت طلبه متذرعا بالرمد الذي قد يصيبه، لكنه أصر، وفي كل مرة يقول: "ياخوك، عطني جغمة"!. وحين أدرك أني لن أعطيه، وأني ربما أستكثر الجغمة، قال متوسلا : "يا خوك، عطني جغيمة" ! فأعطيته ما تبقى في القارورة، فسقط في اليوم التالي لا يرى (أرمد).

في ذلك الزمن " زمن الجغمة " كانت قارورة الشراب تمر على عشرة أفواه دون تقزز، نشرب ونحن سعداء بتلك " الجغمة " وكنا كثيرا ما نسمع: "عط أخوك جغمة " حتى لو كان ابن الجيران. وكانت الجغمة تعادل ( 10مل ) والجغيمة ( 5مل ) في مقاييس هذا الزمن. ثم مر علينا زمن تجاوزنا فيه عصر " الجغمة " ودخلنا عصر " القرطوع " فأصبح كل واحد يقرطع لوحده!. جغمة بح !

تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1575


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook



التعليقات
#238862 European Union [عبدالله]
2.08/5 (11 صوت)

04-27-1439 01:05
ما اجمل ما تكتب ، والأجمل اطلالتك ، بعد غياب

[عبدالله]

#238863 Saudi Arabia [بلا ميعاد]
1.84/5 (11 صوت)

04-27-1439 07:53
عصر القرطوع ههههههههههههه

[بلا ميعاد]

#238864 Saudi Arabia [سلطان الوكله]
1.89/5 (11 صوت)

04-27-1439 12:19
يسعد ايامك ابوزكريا دائما مبدع .

[سلطان الوكله]

#238874 [تبوكي منفي بالدمام]
2.96/5 (11 صوت)

04-27-1439 10:57
ههههههههه هذا الطمع والجشع

[تبوكي منفي بالدمام]

#238876 Romania [نظايف الأجرب]
1.90/5 (11 صوت)

04-28-1439 03:18
طرقوع قرطوع بق شفطه بقبقه

[نظايف الأجرب]

#238877 European Union [عبدالله]
1.84/5 (11 صوت)

04-28-1439 09:58
سفط الوهد : لن يعرفه جيل اليوم
ولكنه جميل

[عبدالله]

#238920 Saudi Arabia [رواف البلوي]
2.69/5 (11 صوت)

05-04-1439 10:57
هههههههههههههههههههه الله يقطع شرك

[رواف البلوي]

شتيوي العطوي
شتيوي العطوي

تقييم
2.30/10 (149 صوت)


ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع مايكتب في هذة الصحيفة يمثل رأي الكاتب ولايمثل رأي او توجة صحيفة صدى تبوك 2011م.