جديد الصور
جديد المقالات
جديد الأخبار

04-02-1440 09:32
 


العقل الباطن له تأثير على سلوكنا وعلى تصرفاتنا ونحن لا نشعر بذلك فأهمية معرفته لم تعد خافية على الباحثين والمهتمين، فكثير من قراراتنا هي من صنيع العقل الباطن ونحن لاندرك ذلك، إذ أن العقل الباطن يستقبل الأفكار التى ترد عليه كمسلّمات وهو لايفرق بين الإيجابي والسلبي من هذه الأفكار، فعند تفعيل دوره سوف تتغير أمور كثيرة في حياتنا و سوداوية الأفكار ماهي إلا تراكم دخل إلى عقلنا الواعي -دون تدخل منا وغربلة واعية تُبعد ما لا يليق من الأفكار- ثم استقرّ في العقل الباطن وأصبحت هذه الأفكار توجّهنا بدون أن نعلم أن هذا من صنيعنا فخذ مثالاً على ذلك أنك عندما تُريد شيئاً و لا تستطيع تحقيقه بالرغم من توافر الدواعي على تحقيق هذا الهدف إلّا أنك لا تحققه ماهذا إلا من الإشارات التي كان عقلك الباطن قد امتلأ بها وعندما قررت المضي في طريقك قعد بك في المنتصف، هناك كلمات لا نعبأ بها إلا أن لها فعل السحر في إيقاد جذوة الحماس في حياتنا مثل: أستطيع ذلك، أنا قادر عليه، لديّ الثقة بقدراتي، وهكذا من العبارات المُحفزة التي تكسر الجمود، وتنهض بالعزائم ولا عجب فالرسول ﷺ كان يحب الفأل، وهذا من الفأل الحسن الذي يساعدنا في مواجهة الصعاب التي نخوضها كل يوم والوجوه الكالحة التي أرهقتها الحياة فأرادت بذلك أن تجعل من نفسها وكيلاً لنشر التثبيط بين الناس وليس هذا موضوعنا ولكن الانتباه إلى ما أسلفتُ الحديث عنه سوف يوقض قدراتنا الخفيةَ فيا أيُّها الأخوة إن كلَّ فرد لديه مواهب ومميزات لا تكون عند غيره لأنه من الثابت علمياً وقبل ذلك شرعياً أن كل شخص يختلف عن الآخر حتى أقرب الأقرباء يختلفون عن بعضهم البعض فالابن يختلف عن أبيه والأخ عن أخيه، فلماذا لانفتش عن هذه الفروق الفردية وإن ضَئُلت ونوظفها خير توظيف لنستمد منها ما يرقى بنا في سلم المكرُمات وندع الذين ضيّعوها ولا نلتفت إليهم كي لا يصيبنا ما أصابهم إن موعدنا الإشراق أليس الإشراق بجدير أن نلحق به.


سالم صعيكر البلوي
abo_sauiker13

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 242


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook



سالم صعيكر البلوي
سالم صعيكر البلوي

تقييم
7.44/10 (100 صوت)


ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع مايكتب في هذة الصحيفة يمثل رأي الكاتب ولايمثل رأي او توجة صحيفة صدى تبوك 2011م.