جديد الصور
جديد المقالات
جديد الأخبار

05-11-1440 05:26
 

( التعليم.. وجيل الرؤية )


لا أبالغ إذا قلت أن التعليم هو واحد من أهم المرتكزات الأساسية لتحقيق برامج رؤية 2030 فهو المحور الرئيسي الذي يتم من خلاله إعداد جيل المستقبل جيل الرؤية الذي سيحمل على عاتقه طموحاتها وينفذها على أرض الواقع والذي يتطلب أن يتم إعدادها إعداداً مميزاً من كافة النواحي ولا شك أن التعليم والاسرة يلعبان الدور الرئيس في هذه التهيئة الهامة لتحقيق المجتمع الحيوي والاقتصاد المزدهر والوطن الطموح.

ولا يمكن لنا ان نخلق عملية تعليمية متميزة قادرة على إنتاج جيل متميز متمكن منفتح من خلال تعليمات أو أنظمة أو تنظيمات وقوانين تسنها الوزارة فقط بل يجب أن يكون هناك تكاتف من الجميع بدءً بالإدارة التنفيذية مروراً بقائدي المدراس ومن ثم المعلمين والاسرة والمجتمع إذ يجب على جميع المشاركين في العملية التعليمية والمرتبطين بالنشء أياً كان دورهم مباشراً او غير مباشر أن يدركوا أهمية الدور الذي يقومون به وان يعملوا وفق هذه الرؤية من دون أن ينتظروا توجيهاً أو يقفوا عند عائق واضعين أمام أعينهم أنهم يبنون وطناً لا فرداً، وأنهم يشيدون مستقبلاً لا طالباً فقط، وأنهم يشكلون مجتمعاً لا صفاً.

من هذا المنطلق، يجب أن يسعى المعلم إلى تجاوز التحديات التي تواجهه سواءً كانت شخصية أو عامة أو أياً كانت، ويجب أن يدرك قائد المدرسة أن هذا المعلم هو سلاحه التعليمي الأهم ليس للمدرسة فقط وإنما للوطن، ويجب أن يدر مدراء التعليم ووكلاء الوزارة والعاملين فيها في أي إدارةً كانت أن دورهم هو دعم هذا المعلم ومساعدته على أداء دوره بكل ما أؤتوا من صلاحيات وإمكانات إدارية ومالية، ويجب ان يدرك الجميع أن سلاح المستقبل وهو التعليم هو السلاح الاستراتيجي الذي يجب أن نهتم به وانه خط الدفاع الاهم والأول للوطن، وأن كل مقدراتنا يجب أن يتم تسخيرها لإعداد جيل المستقبل الذي سيحافظ على هويتنا ويحمى وطننا ويشكل رؤيتنا ويضع اسم المملكة العربية السعودية على خارطة العالم.

أخيراً؛ طموحات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الامين الأمير محمد بن سلمان مهندس الرؤية عالية جداً وتبلغ عنان السماء وعلى العاملين في الميدان التربوى أن يدركوا أن هذه الطموحات أمانة معلقة على كواهلهم، وأن دورهم عظيم ومؤثر، ومن خلال هذا الإدراك يجب أن يقدموا لهذا الوطن ما يستحقه منهم.


بقلم: هلا بنت حسن الغبان

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 353


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook



هلا حسن الغبان
هلا حسن الغبان

تقييم
3.22/10 (178 صوت)


ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع مايكتب في هذة الصحيفة يمثل رأي الكاتب ولايمثل رأي او توجة صحيفة صدى تبوك 2011م.