جديد الصور
جديد المقالات
جديد الأخبار

05-23-1440 05:26
 

ليالي "دمج" (6)


أهلا بكم من جديد
وبعد:
أقول لكم أنّ كل شيء في " دمج " يبدو جميلا إلا ..... ، إلا (أنا ) طبعا..أشعر في قرارة نفسي أني لم أكن وفيا معها، ذلك حين كنت يومها أحبو نحو الأمل، أمل بين طعسين متقابلين، يذري كل واحد منهما على صاحبه التراب بين شرقية وأخرى غربية، فتسفو الريح في وجهي ما زاد عن حدّيهما، وأنا متقنّع بغطاء في انتظار أن تسكن الريح. وكأني بإبليس يضحك مني ساخرا ويقول: هنا يرقد أحد أبناء آدم المغفلين! فصحوت ذات مرّة، وتبدّت لي "دمج" كعجوز شمطاء، أو هي الغولة بعينها، وكل الكوابيس المزعجة كانت تأتيني في ليل دمج، وأنا الذي ما زلت حديث عهد بسوالف جدتي، حتى أنني إذا نمت مقوي ( بدون عشاء) لسبب يجب تجاهله- كنت أحلم بما يسمّى في عرف جدّتي ب" العسّه " ذلك الوحش الخيالي الذي كانت جدتي تخوّفنا به حين يريد أحدنا أن يبيت بدون عشاء! وحش يأتي ليلا، فيتحسس بطون الأطفال، فإذا وجد بطنا فارغة أكل صاحبها!
سألت جدّتي سؤال طفل بريء: ولماذا يتخيّر "العسّه " أصحاب البطون الفارغة؟!
كاد سؤالي أن يحرق ورقة جدتي، فقالت متلعثمة: لأنه أخفّ حملا من "أبو كريشة"!
إجابة مقنعة لطفل مثلي إلى حين، لكني أدركت بعد أن نبت في حنكي ضرس العقل أنّ " العسّه" ما زال موجودا يتحسس البطون الخاوية، أما الكروش المتخمة فلا طاقة له بجرّها. ولم يكن " العسّه " وحده هو الذي يستعرض عضلاته في ليل "دمج"، بل كان هناك من هو أشدّ وأنكى " أبو البريك " الذي ترك أصحاب الشّحم واللّحم وجعل من هيكلي النحيل سريرا له!. وما بين "العسّه " و " أبو البريك " تبدو الحياة لي في دمج حياة عبثية، وأني غدوت كحال جربوع غبي يحفر جحره في طعس، فرحلت عصرا دون كلمة وداع، ولم يكن في المكان غير صاحب جيب شراع يعزف على الربابة، فقلت ساخرا بالمكان وما حوى: هنا استديوهات " دمج" !. ثم إني عدت في تلك الليلة لسبب ما، وكانت ليلة بدريّة فخيّل لي أن أرض دمج تغازل القمر !.
كان ذلك قبل أربعين سنة، وها أنا في هذه الليلة الاستثنائية، ليلة الاثنين الماضية أستعيد الذكريات بكل تفاصيلها، فتقنعت برداء وتوجهت ناحية السّيل، وجلست وحدي على ضفته كراهب يتعبّد، فكان منظرا مهيبا( سيل وليل)، ولا صوت يعلو على صوت هدير السيل، وكأنه لا أحد في دمج، حتى الكلاب التي كانت تنبح بدون سبب قد غادرت المكان، عائلتي التي أرهبوها برسائل الجوال غادرت المكان أيضا والأطفال يصرخون، لكني بقيت وحدي لكي أعيش اللحظة، فشعرت وكأني قد عدت طفلا، وعادت بي الذكرى إلى سنين خلت، قد حكيتها للأطفال ليلة البارحة وهم في حالة خوف من البرق والرعد، فحدثتهم بحديث " كنّا زمان " فاستغربوه، لأنهم لم يعيشوه، وقد أجمعوا على قول: معقووووول؟!
ومن غير المعقول أن يكون أصحاب السنابات والجوالات هم الناطقون باسم المطر والبرق والرعد والسيل، فيخطفوا من قلوبنا وقلوب أطفالنا سعادتنا وابتهاجنا برحمة الله تعالى.
عدت إلى البيت وأنا مطمئن أن السيل يجري في مجراه، وأن صافرة الإنذار التي تعلو المسجد ما زالت صامتة ولا حركة لطوّافة مروحية في الأجواء، لكن في الساعة الرابعة والنصف سمعت صوتا غريبا في الحوش، فأدركت أن السيل يطرق الباب، فخرجت وإذا السيل قد شق طريقا أخر نحوي في حركة التفافية ثم عاد باتجاه مسربه الطبيعي، فبقيت محاصرا أنا وصاحبي "الدّيك " الذي قرر هو الآخر بعد أن صاح فجرا أن يغادر المكان، فقفز الجدار وولىّ، وبقيت أنا وحدي أفكر في الثالوث الدمجاوي: العسّه .. أبو البريك .. السيّل!
ومع ذلك تبقى " دمج " في عيون ساكنيها رائعة وجميلة.

والسلام

شتيوي العطوي

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1535


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook



التعليقات
#240966 Saudi Arabia [الزعيم]
3.44/5 (131 صوت)

05-23-1440 08:53
مبدع كالعاده انتظر مقالاتك على احر من الجمر

[الزعيم]

#240967 European Union [عبدالله]
1.77/5 (123 صوت)

05-23-1440 10:24
الجميلة ليالي دمج والاجمل اطلالاتك وحرفك
الله يحفظك

[عبدالله]

#240986 Saudi Arabia [ضيف الله عيد العطوي]
4.00/5 (119 صوت)

05-25-1440 10:48
أنت تكتب ساخرا وساهرا اسف ساهرا لااريدها لامن حيث السهر ولاساهر الذي ارهب البشر
يقولون ان احدى كمرات ساهر ذهبت مع السيل
قلت لعل بطء الحركة بسبب الامطار في الاحياء جعل سوقهم كاسدا فذهبوا لخارج تبوك بكمراتهم فبدل اصطيادالناس اصطادهم السيل الذي اصطاد معهم المسؤول اوالمسؤولين اصحاب الوسادات الكبيرة مثل ذممهم
ابوزكريا تجبرنا على ان نحاول مجاراتك ولكن اه من لكن
انشغلت في دمج ولم تعرج على البقار وروافده عيرين وماادراك ماعيرين لقد فعل العجب
من يعرف هذاالوادي لايصدق انه اخذ الانفس اعتقد ثمانية اواكثر الله اكبر هدو من نقصدهم لايهمهم الامر
هذه الامطار ابقت عندي قصة وغصة ساذكرها ماحييت انا ومعي اهل بيتي
احمدالله انني تعلمت من الحياة الشئ الكثير لكن المهم ان ايماني بالله كبير
لناالله
همسة لهئية التحرير (هل بيني وبينكم شمس بها غيم)

[ضيف الله عيد العطوي]

#240996 [عاشق الوطن]
3.76/5 (110 صوت)

05-29-1440 08:48
ابداع ونرجوا من الله ان تصل وترى النور بارك الله فيك

[عاشق الوطن]

شتيوي العطوي
شتيوي العطوي

تقييم
5.85/10 (259 صوت)


ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع مايكتب في هذة الصحيفة يمثل رأي الكاتب ولايمثل رأي او توجة صحيفة صدى تبوك 2011م.