جديد الصور
جديد المقالات
جديد الأخبار

06-21-1440 01:08
 

•إلى جنة الخلد "أبا عاصم"


صبيحة اليوم الثلاثاء 21/6/1440 كان الخبر المتداول في وسائل التواصل الإجتماعي عن وفاة الأخ العزيز الزميل الأستاذ يوسف بن عيد العصباني البلوي مشرف القيادة المدرسية في إدارة التعليم بمنطقة تبوك بعد معاناة قصيرة مع المرض الذي أصابه فجأة وكان الشهرين الماضيين يتلقى العلاج في مستشفى الملك فيصل التخصصي في الرياض حيث وافته المنية وهو صابر محتسب مؤمن بقضاء الله وقدره وكان يستقبل محبيه الذين عرفوا عنه حسن المعشر وكرم الأخلاق للاطمئنان عليه في الرياض كان يستقبلهم متناسياً ماأصابه من مرض بشوشاً كعادته رحمه الله.

لقد رحل أبا عاصم وترك خلفه سيرة عطرة من التسامح والتواضع والتآخي مع زملاءه في التعليم بدءاً من زملاءه في القيادة المدرسية وبقية الأقسام من مشرفين وموظفين ومسؤولي التعليم من مدير التعليم ومساعديه وصولاً لقادة المدارس في منطقة تبوك الذين عرفوا منه الأخوة والزمالة والوقوف معهم في الأفراح والأتراح كان أول المسارعين المشاركين في إبلاغ قادة المدارس من خلال قروبات الواتس الخاصة بالعمل في إبلاغ قادة المدارس عن أي ظرف تعرض له زميل لهم من مرض او وفاة احد والديهم وكان اول المشاركين في الحضور مواقفه يعلمها كل قائد مدرسة فله مواقف رجولية وتقديرات إنسانية مع الجميع فعلاقته مع كل زميل هي مواقف اغلبها إنسانية وتقديراً لظروف البعض فكل قائد مدرسة يذكر هذه المواقف وحل الكثير من القضايا التي يكلف بها ينهيها بالصلح قبل ذلك كان قائداً في الميدان آخرها قائداً ل ثانوية بدر ففي الفترة تلك تخرج من هذه المدرسة مئات الطلاب الان هم في مواقع قيادية فمنهم قضاة وكتاب عدل وضباط ومهندسين ومعلمين وموظفين ففي كل إدارة يزورها يفاجأ بطلابه الذين يهرولون له مقبلين راسه لتعامله الأبوي مع طلاب في تلك الفترة.

ابو عاصم ممن تم ابتعاثهم لألمانيا قبل سنوات كمديراً للمدرسة السعودية هناك وحصل على درجة الماجستير من ألمانيا وهناك توفيت زوجته فكان ذلك خبراً مؤلماً له وأبناءه الذين كانوا برفقته وعند عودته للوطن عاد للعمل الإشرافي وتميز به كتميزه بأخلاقه ومحبة الجميع له الذين كانوا كل يوم خلال فترة علاجه على تواصل معه وزيارات له في الرياض حتى كان هذا اليوم الذي فجعنا لوفاته رحمه الله.

هكذا رحلت.. في ومضةٍ من الزمن، ومن دون سابقِ إنذار.. إختطفك المرض، وغيبك الموت.. ولكن...
بحجم الصفاء والنقاء كان الرحيل،،، فرحلت وابتسامتك لا تفارق شفتيك، والموت حين كان مجرد كلمةٍ تُقال ولا أكثر.. أصبح اليوم واقعا لا رجعة فيه.. سيكون حضورك ها هُنا كالسراب غير أنك باقٍ دوماً في قلوب الأحباب.. ملامِحُك، وبياض قلبك، ابتسامتك، وسماحة وجهك هي ذكرى فرحةٌ في كل الأوقات.. فرحمة ربي عليك يا يوسف..

اللهم إني أسألك أن ترحم وتغفر لأخي يوسف البلوي ، وأن تثبته في قبره، وأن تغسله بالماء والثلج والبرد، وأن تنقيه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، اللهم اجعل موته راحة له من كل سوء، واجعل موته رحمة له يا أرحم الراحمين.. اللهم وسع له قبره واجعله روضة من رياض الجنة، اللهم اجعل قبره أول منازل بشراه وأول خطاه إلى الجنة... اللهم وألهم أهله وذويه الصبر والسلوان.. وإنا العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا على فراقك ياأبا عاصم لمحزنون وإنا لله وإنا إليه راجعون.


عبدالرحمن محمد العطوي
إعلامي وقائد تربوي

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 970


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook



عبدالرحمن العطوي
عبدالرحمن العطوي

تقييم
5.01/10 (179 صوت)


ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع مايكتب في هذة الصحيفة يمثل رأي الكاتب ولايمثل رأي او توجة صحيفة صدى تبوك 2011م.