جديد الصور
جديد المقالات
جديد الأخبار

11-10-1440 07:31
 

أهلا بكم من جديد
وبعد:
اشتقت لسماع صوت الراديو الذي هجرته منذ سنين، فانقطعت صلتي بالبي بي سي، وكل أصوات العرب العابرة للقارات. وكان آخر العهد براديو "روسي" اشتريته سنة " أم المعارك " لمتابعة أخبار العنتريّة العربيّة، في وقت لم يهبط فيه " الطّشت " الفضائيّ على سطح منزلي.

أدرت الدليل لعلّي أجد في متاهات العرب شيئا يستحق الاستماع، كتلك البرامج والأصوات الجميلة الفصيحة التي كنّا نصغي إليها في زمن مضى، وما زلنا نتذكرها.

ومن خلال القرقعة والفرقعة الملوّثة للأثير، سمعت أحد مقدمي البرامج يقول لمستمعيه: اللّي مو عاجبه ضحكنا وفرفشتنا، يصك الراديو!.حلّ تستحقه أيضا تلفزيونات وصحف العرب.

طافت بي الذكرى إلى زمن الراديو، وإلى غرفة "مطلق" التي لم تعرف البلاط، فتكاد تضيق بجموع المستمعين الذين لم يك يعنيهم الغناء والموسيقى . وحجارة الراديو (البطاريات) كما يسميها "مطلق" لا تتحمل آهات كوكب الشرق ونوائح الأطرش، فيدّخرها لنشرة الأخبار، وأحيانا – فقط - لموجز الأنباء، حين لا تكون هناك مصيبة تهز طبلتي أذنيه اللّتين تحوّلتا إلى محطة استقبال لكل مصائب الدنيا.

كان "مطلق " في سابق عهده بدويا موغلا في البداوة. وعهدي به إذا سأله سائل: وش العلوم؟ فإنه يمسد لحيته المشيبة، ويلتفت ذات اليمين وذات الشمال، ويردّ بكل برود: ستر الله يدوم!. غير أن مطلق - بعد أن حلّت بداره الراديو- جعل من نفسه وكالة أنباء، ووكيلا للأمين العام للأمم المتحدة في القلق على مصير البشريّة. وهو يصغي إلى أخبار السلفادور والهندوراس ونيكاراجوا وناميبيا وفيتنام وكمبوديا وكولومبيا وأنقولا والإكوادور...!
لقد باع النّوق واشترى من ثمنها " رغّاية ". والدنيا - في نظره - على قرن ثور!. وقد يتجاهل الثور الهائج لعناته حين تختلط أصوات العالم لحظة التشويش وهو يضبط "الموجة" منبطحا على بطنه، ولحيته تلامس الأرض. فأصبحت الدنيا على صلعة "مطلق" الذي لم يكتشف بعد أن الدنيا على قرون قطيع من الثيران، تجعل الأمين العام للأمم المتحدة يشعر - مقابل راتب شهري- بمزيد من القلق، ويدعو الثيران إلى ضبط النفس.

كانت راديو "مطلق " لا تصلها أيد العابثين أمثالي، وقد ألبسها كساء منسوجا من الصوف الملوّن، فالراديو في ذلك الزمن تستحق الدلال. وكان يضعها على النافذة تجنبا للتشويش، وصدقة منه على مسامع الجيران مما يفيء عليه محسنو وكالات الأنباء.

كان صوت الراديو يجعل الرّبع يطمئنون أن " مطلق " ما زال على قيد الحياة! ذلك حين هجره المستمعون، بعد أن جلب كل واحد منهم له همّ (راديو ). لكن، وذات يوم، صمتت راديو" مطلق "، فقالت " مغيضة " وقد رابها صمت راديو مطلق: يا ناس " مطلق " ماله حسّ!

لقد مات "مطلق " في غرفته وحيدا، ولم تمت معه مصائب الدنيا. وإذا كان عاش حياته خال من هموم العيلة، إلا أنه عاش هموم العالم من حوله. فقد كان – يرحمه الله - رجلا لطيفا رقيق القلب. وكان من عادته أن يضع بعض الحلوى في جيبه ، فإذا صادف طفلا أعطاه حبّة، فأحبّه الأطفال. ومن حسن حظه أنه مات قبل أن تصبح المصائب بالصوت والصورة والنقل الحي المباشر لمجازر الدكتاتورية ومدّعي الوطنيّة، حيث تختلط المأساة بالملهاة.
مات " مطلق " في زمن كان " الشّر برا وبعيد " وتوسّد التراب في حفرة حيث لا يسمع ولا يرى ما يحلّ في ديار العرب، وترك من بعده أمة تتلذ بالمأساة، وإعلام يرغي صباح مساء لتغييب الوعي وتشويه صورة الحق وتزيين الباطل. وإذا كانت تلك هي الحال في زمن التهريج الإعلامي الذي أصبح تجارة واسترزاقا على حساب الفكر والأخلاق، فلا بد وأن أستجيب لنصيحة المذيع " اللّي مو عاجبه ضحكنا وفرفشتنا، يصك الراديو ". وقد يكون في الإنترنت من الخيار ما يغني عن فقّوس العرب.

والسلام

تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 1093


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook



التعليقات
#241279 Saudi Arabia [م المخزوم]
2.28/5 (75 صوت)

11-10-1440 09:09
أخي الفاضل أقترح عليك جمع مروياتك في كتاب ، لقد جمعت في كافة مقالاتك بين الدراية و الرواية والتاريخ والأدب، ولا اعلم في بلادنا من يملك هذه المشاعر الفياضة في مقال سواك ، فاغتنم فراغك بالتأليف لعل من بعدك ينتفع بما يقرأ. ولك شكري وتقديري.

[م المخزوم]

ردود على م المخزوم
Romania [شتيوي العطوي] 11-20-1440 12:15
أستاذي الفاضل
الحمد لله تعالى الذي جعل فيما أكتب يروق لبعض القرّاء، ولو كانوا سبعة لا غير. ولا أعلم أحدا قال مثل ما قلت، وهو شرف لا أستحقه ولا أطيقه. وأقول كما قال أخي " حمد الحمود "حين شعر ذات يوم بضيق في التّنفّس فقال:أكتب لأتنفّس!يعني بالعربي " شفطة أوكسجين".
أشكرك لأنك قرأت، ورأيت شيئا لم يخطر لي على بال
تقبل سلامي


#241285 Romania [عبدالله فريح الحويطي ه1ه]
3.88/5 (81 صوت)

11-11-1440 04:52
ياحليلك ياشتيوي استمرررر

[عبدالله فريح الحويطي ه1ه]

ردود على عبدالله فريح الحويطي ه1ه
Romania [شتيوي العطوي] 11-20-1440 12:18
أخي الكريم
أشكر لك مرورك من هنا، وإن شاء الله تعالى سأتواصل مع صحيفتنا بما أستطيع
تقبل سلامي


#241286 Romania [سعد عويد العنزي 111]
3.81/5 (78 صوت)

11-11-1440 04:56
شكلوا جالس يعبر من داخل عشت الدجاج

[سعد عويد العنزي 111]

ردود على سعد عويد العنزي 111
Romania [شتيوي العطوي] 11-20-1440 12:30
أخي الكريم
أسعد الله أوقاتك بكل خير، وقد سررت بتعليقك، وأصدقك القول أنه تربطني بعشة الدجاج علاقة وطيدة، وأن صياح الديك أحب عندي من أصوات مطربي هذا الزمن. وكلامك صحيح،وكأنك ترقبني، فأنا أكتب مقالاتي ليلا على بعد عدة أمتار من عشّة الدجاج.
تقبل سلامي


#241290 European Union [مخاوي السراب]
3.52/5 (79 صوت)

11-11-1440 08:13
الله يرحم مطلق لو طالت سنينه لمات مقهورا

[مخاوي السراب]

ردود على مخاوي السراب
Romania [شتيوي العطوي] 11-20-1440 12:35
أخي الكريم
ربما لو طال به العمر، لوجدته اليوم على السناب شات
سعدت بك هنا، وتقبل سلامي


#241294 Romania [مشعل العطوي]
3.37/5 (87 صوت)

11-13-1440 04:05
ياحلو اللي يفهم عليه

فيه نوعيات لو تقول وش اسمك يقولك من اي ناحيه

بالله فكونا من الفلسفه

[مشعل العطوي]

ردود على مشعل العطوي
Romania [شتيوي العطوي] 11-20-1440 12:37
أخي الكريم
لا تعليق على ما ذكرت، غير أني أشكرك لتواجدك هنا
تقبل سلامي


#241296 European Union [فرحان محمدالرقيقيص]
3.75/5 (80 صوت)

11-14-1440 10:15
كاتب ساخر وجميل حباه الله موهبة تصوير الأحداث في سلسلة مقالاته ليالي دمج وكأنك تعيشها واقعا وخاصة من عاش في تلك الحقبة الجميلةالتي مازالت ذكراها في نفوسنا وهانحن نتوجد على تلك الأيام بين الفينة والأخرى.. عودا حميدا أستاذ/شتيوي العطوي نتشرف بمزاملتك في صحيفتنا الغراء صدى تبوك.

[فرحان محمدالرقيقيص]

ردود على فرحان محمدالرقيقيص
Romania [شتيوي العطوي] 11-20-1440 12:45
أخي الكريم
يشرّفني مزاملتك هنا وجميع أخواني وأخواتي الكتّاب، وكل يدلي بدلوه بما يستطيع
سعدت بتواجدك هنا
تقبّل سلامي


#241297 European Union [فرحان محمدالرقيقيص]
3.09/5 (85 صوت)

11-14-1440 10:16
كاتب ساخر وجميل حباه الله موهبة تصوير الأحداث في سلسلة مقالاته ليالي دمج وكأنك تعيشها واقعا وخاصة من عاش في تلك الحقبة الجميلةالتي مازالت ذكراها في نفوسنا وهانحن نتوجد على تلك الأيام بين الفينة والأخرى.. عودا حميدا أستاذ/شتيوي العطوي نتشرف بمزاملتك في صحيفتنا الغراء صدى تبوك.

[فرحان محمدالرقيقيص]

#241310 Saudi Arabia [علي فالح الرقيقيص]
3.11/5 (76 صوت)

11-19-1440 04:17
احسنت الاستاذ/ شتيوي العطوي دائما كتاباتك تطرحها في قالب ذو رونقا وجمالا وفكاهي للقارئ، الى الأمام.

[علي فالح الرقيقيص]

#241331 Saudi Arabia [نايف]
1.86/5 (71 صوت)

11-21-1440 12:19
الكاتب الجميل والمبدع شتوي العطوي اكاد اجزم انه لا يوجد كاتب مثلك هذه الايام كاتب ممتع وسلس شكرا لك

[نايف]

#241363 Romania [ناجي الغامدي ابو فارس]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-1440 12:20
مقال يستحق المتابعه والاطلاع استاذ شتيوي نشكرك شكرأ جزيلأ على ماتقدمه

[ناجي الغامدي ابو فارس]

شتيوي العطوي
شتيوي العطوي

تقييم
2.95/10 (215 صوت)


 
  •  

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع مايكتب في هذة الصحيفة يمثل رأي الكاتب ولايمثل رأي او توجة صحيفة صدى تبوك 2011م.