جديد الصور
جديد المقالات
جديد الأخبار

01-23-1441 09:40
 

همة لا ترضى بغير التربع على القمة
اليوم الوطني مناسبة كبيرة كانت وما زالت مضرب المثل على مر الأيام فتوحيد أجزاء مترامية الأطراف وقبائل متناحرة ليس بالأمر الهيّن ، لكن وضوح الهدف ودقته سهّل من تحقيقه.

وهو يعتبر يوماً استثنائياً في تاريخ مملكتنا الحبيبة فهو اليوم التي تحققت فيه الأماني وحُصدت فيه الجوائز وجُمع فيه شتات هذه الأطراف المترامية ووحدت تحت مسمى واحد "المملكة العربية السعودية"وقلب واحد ينبض في كل الأجزاء فخُلد ذكرى ذلك اليوم من عام 1351هـ في ذاكرة الجميع كيوماً وطنياً نفتخر ونفاخر به وهو فرصة أن نستذكر إنجازاتنا التي بحمد الله أصبحت لا تعد ولا تحصى صنعتها همة لا ترضى بغير التربع على القمة ، فكل ذرة تراب من أرض هذا الوطن شاهدة على نهضة وتطور لم تشهده من قبل عطفاً على هذه المساحة الكبيرة و الشاسعة التي قل ما تجدها في أماكن أُخرى ، وقد حظيت وما زالت بإهتمام من هذه القيادة المُباركة من عهد مؤسس هذا الكيان وباني أساسه وأركانه جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود طيب الله ثراه مروراً بالملوك "سعود , فيصل , خالد , فهد ، عبدالله " رحمهم الله جميعاً ، حتى هذا العهد الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله من كل مكروه وأطال الله في عمره ومتعه بالصحة والعافية.

"وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ " سنتحدث عن هذه النعم التي أنعم بها الله علينا وهي ولله الحمد كثيرة فوجود أطهر بقعتين في العالم الحرمين الشريفين في هذا الوطن نعمة كبيرة , والأمن الذي نعيشه نعمة , البترول وخيراته نعمة , هذه القيادة المخلصة لدينها ووطنها نعمة , هذا التطور التي تشهده مملكتنا الحبية في جميع المجالات نعمة .والنعم لا تدوم ولا تتكاثر إلا بالشكر "اللهم لك الحمد والشكر والثناء الحسن على هذه النعم التي أنعمت بها علينا , اللهم أحفظها وأحفظ بلادنا من كل شر وأجلب لها كل خير " وكل عام وأنت بخير ياوطني.

نايف البرقاني

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 352


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook



نايف البرقاني
نايف البرقاني

تقييم
5.02/10 (137 صوت)


 
  •  

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع مايكتب في هذة الصحيفة يمثل رأي الكاتب ولايمثل رأي او توجة صحيفة صدى تبوك 2011م.