جديد الصور
جديد المقالات
جديد الأخبار

02-17-1441 02:49
 


هل الصرامة تولد الإبداع؟!

يترتب على المؤسسات بشكل عام سواء اكانت تعليمية أو تجارية أو حتى مؤسسات خيرية أن تصب جل اكتراثها على الجودة في العمل، والإتقان في كافة المهام المناطة بها.

وهذا بلا أدنى شك أحد ابرز مؤشرات النجاح وأكثرها اهتماما من ناحية الجودة والتقييم. حيث إن مقاييس النجاح في شتى المجالات تبرز كعلامة فارقة من خلال توافق العاملين و تساند المنظومة في تلك المؤسسة، مما يتيح لها تطبيق المعايير وفق ما سنتها الجهات العليا المعنية بهذا الشأن.

يدور في ذهني تساؤل!؟، هل الضغوطات السيكولوجية وتطبيق النظام بحذافيره كما ولو أنه كتاب " مقدس "يولد النجاح، ويصقل الموهبة، ويعزز الأداء الوظيفي كما ينبغي ! واقصد "النظام" الذي تجلت فيه البنود والاشتراطات بقالب صريح.

الإجابة: نعم . ومن وجهة نظري أن أغلب الضغوطات تولد الإبداع وتصقل الموهبة، وتؤجج المشاعر، فيفيض منها الإبداع، ويتدفق منها الحس بالمسؤولية، فالأخطاء تُصوب، والمُعقد يُوضح، والمستغلق يُبين ، والناقص يستكمل.

ليس بالضرورة أن يقاس العمل الناجح بأن يكون نابعاً من طيب خاطر، أو مزاج عالِ، أو بيئة عمل خصبة ومهيأة للإنتاجية!.. إطلاقا، لا اعتقد ذلك فكلما زاد سقف همومك تأججت بداخلك الحلول، واضاء النور بدربك.

على الصعيد الأدبي بزغت لنا قامات أدبية نخبوية في عالمنا، لم تظهر إبداعاتها من رحابة البال، وسلامة القلب، وصفاء الفكر ، بل إن نجاحها انبثق من رحم المعاناة، ووجع المواقف، وظلام النهار. تماما كالأديب الروسي "دوستوفيسكي" الذي شرع بالكتابة كنوع مِن الفرار من واقعه المرير، فأصبحت كتبه ورواياته تتجول في كافة الكرة الارضيّة كأيقونة كفاح ترمز الى البساطة وفناء الحَيَاة.

لذلك ينبغي على القائد أو الإداري بشكل عام أن يستند على ما أسميه ببند (الصرامة) كسلوك اداري في اتخاذ القرارات إذا دعت الحاجة الى ذلك، سيما إذا طرق كافة السبل السلمية ولَم يجد الحلول. شريطة أن تكون الصرامة وفق ضوابط محدودة لا تتجاوز فيها حدود الذوق العام، ولا يستخدم فيها السلطة الجائرة، أو التنمر الإداري الذي يشعر الموظف بفقدان الأمان الوظيفي في لحظة ما.

ومضة:
مؤمن في قرارة نفسي بأن المرونة في نطاق العمل ركن من أركان التميز الإداري حيث لا يمكن اسقاطه مهما كان محيط العمل مثبطاً.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 676


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook



خالد ساعد ابوذراع
خالد ساعد ابوذراع

تقييم
2.03/10 (228 صوت)


 
  •  

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع مايكتب في هذة الصحيفة يمثل رأي الكاتب ولايمثل رأي او توجة صحيفة صدى تبوك 2011م.