جديد الصور
جديد المقالات
جديد الأخبار

02-07-1442 04:08
 



لكل شعب يوم مشهود في تاريخه ومن المؤكد أن كل إنجاز حضاري تشهده مملكتنا الحبيبة مرتبط بشكل وثيق بتاريخ محدد هو الأول من الميزان عام(١٣٥١هـ) عندما أعلن الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه انتهاء فترة التأسيس وتوحيد البلاد باسم (المملكة العربية السعودية) فأصبحت ذاكرة ذلك اليوم في صميم حياةالمجتمع السعودي، وقد كان الملك عبدالعزيز مصدر الهام تأسيس هذا الوطن أوجده من العدم المطلق وانتزعه. من براثن الفوضى والتمزق،واسسه بصبر عز وجودة في غير نظيره من الرجال التاريخيين،وبإيمان لايوجد في غيرنظيره من القادة الأفذاذ، وقد وضع نظاما صلبا لهذه البلاد يفوق كل التصورات يجمع الشمل ويوحد الكلمة، ويعزز الشأن لمجتمع صالحا متكافئا في الحقوق والواجبات، ثم سلمها لأنجاله ولسان حاله يقول:
بنيت روائع التاريخ وحدي
وبالسيف الصقيل بنيت مجدي
فخلفه خمسة من أنجاله البررة في إكمال المسيرة حيث سعد سكان البلاد بتفيئو ظلال حكمهم الوارف، ونعموا بالأمن والطمأنينة، والعدل والاصلاح، ورعاية تامة في جميع مرافق الحياة ، واليوم في عهد الملك سلمان تشهد البلاد تطورات مفعمة بالانجازات في كافة الاصعدة، والتفكير السياسي يسير قدما بنجاح رغم الظروف المتغيرة التي يعيشها العالم،حيث البشريه تقف اليوم أمام مهام لم تشهد لها مثيلا من قبل، ولكن قيادتنا الرشيدة توصلت إلى الحلول التي جعلتها تتجاوز كافة المعضلات، وبدأت بنهوض حضاري تصنعه وتبوبه، وتضع مهامه ، وتفتح افاقه ،حيث حان وقت استئصال الاتكاء على جهد عقل الانسان الآخر،ووضعت رؤية متقنة لخلق انسانا سعوديا حديثا مقبلا على الحياة بثقة وطمأنينة،وأناة ملتفتا إلى موروثه بحب وتقدير، ومتناغما مع شيم العروبة وقيمها النبيلة، وقد ثبت لأبناء هذا الوطن بأنه لا مناص من تحولات حادة في التفكير، واسلوب وطرائق العمل في كل مكان ، واعتمدت الدولة اجراءات لا هوادة فيها للقضاء على الفساد في مفاصل الدولة، والتوجه للتركيز على تفعيل العنصر البشري، حيث الانسان بابداعاته المتعدده هو المحرك الأساسي لمسار التطور والرؤية (٢٠٣٠) تحث على ايقاض الناس وجعلهم متفاعلين بصوره حقيقيه ومهتمين بما يجري.

وهاهي المملكة تقف عزيزةفي ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وولي عهده رغم خضم الأحداث المحيطة ، وتتمتع بأمن منقطع النظير، وعدل شامل ، وخير لاتنفذ موارده، قوية بشعبها ، تقف بإيمان وحزم في مواجهة مسؤولياتها التاريخية والدينية ، وتزداد هويتها رسوخا في سجل التاريخ، وتنشر ظلالها ي رحاب المستقبل عام بعد عام ،وهي تحتفل بيومها الوطني (٩٠) محلقة فوق هام السحب، والأمة عندما تريد النهوض لن يضيرها التعب ولن يثنيها شيء عن مواصلة البناء فمن خلال ومضات التعب تولد الحكمة وتنمو عزيمة الاصرار.وهذا يحتم على المجتمع أن يخلص إلى شخصية متوازنة معتدلة لا يصرفها الجديد بأنواره عن عظمة مافي ذكرى اليوم الوطني من تأسيس،ومنهج ،وابداع.


عضو مجلس المنطقة
اللواء متقاعد| عبدالله بن كريم بن عطية

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 13077


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook



عبدالله بن كريم العطوي
عبدالله بن كريم العطوي

تقييم
2.12/10 (268 صوت)


 
  •  

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع مايكتب في هذة الصحيفة يمثل رأي الكاتب ولايمثل رأي او توجة صحيفة صدى تبوك 2011م.