جديد الصور
جديد المقالات
جديد الأخبار

03-09-1439 02:20
 

مرت الأمه الإسلاميه خلال قرنٍ مضى بمرحلة ضَعف وفُرقه ، تكالب عليها الأعداء وأستعمروها ودمروا حضارتها وقاموا بتجزئتها وتمزيقها إلى دويلات ، دعموا كل منهج وطائفه تخالف القرآن والسنه ، وجعلوا السُلطةَ والمُلك في أيدي طوائف وأحزاب و أقليات تحكم الأغلبيه ، مزقت الأمةَ وأذاقتها الخزي والعار والذل والهوان ، دكتاتوريات حَكمت الأمه بالنّارِ والحَديد وبشعارات مزيفه هدفها تضليل الشعوب والتشبث بالسلطةِ وخدمة الأعداء ، الموت لإسرائيل الموت لأمريكا الموت للخونةِ والأعداء شعارات نشاهدها من سبعين سنه وحتى الآن وفي الحقيقه هُمّ الأعداء الحقيقيون للأمه العربيه والإسلاميه.


نشأة إسرائيل وأنشأوا حماتها من الطوائف النصيريه والرافضيه ، دول تسمى بالممانعه وفي الحقيقه هي مماتعه سَخرت ثرواتها ومقدراتها لخدمةِ الكيان الصهيوني والكيان المجوسي ، تحالفات ومؤامرات بدأت تنفذ وهي الأشد خطراً وفتكاً بالأمه ، تحت مسمى الشرق الأوسط الجديد ، شعوب الأُمه العربيه والإسلاميه تستشعر الخطر القادم وتنتظرُ القائد المنقذ وتترقب الأحداث ، وتتمنى زوال الغمه والنصر والتمكين للأُمه.


ماإن أطلق "الملك سلمان" عاصفةُ الحزم إلا وأنطلقت معها التكبيرات والبشائر وعاد الأمل من جديد وبدأت الأمةُ تستيقظُ وتنهض وتسابقت الدول للتأييد وللإنضمام وللدعم خطوه باركتها وتفائلت بها الدول والشعوب العربيه.

لم تمضي على عاصفة الحزم بضع سنيين إلا واطُلق بعدها أكبر تحالفٍ إسلامي 40 دوله تحت سقف واحد وتعد من اقوى التحالفات الدوليه وتحت شعار متحالفون ضد الارهاب.، بشرى للمسلمين نادى بها ولي العهد أعاد للأمةِ عزّها ومجدها وسطوتها ، السعوديةُ هي قلب الأمةِ النابض ، فيها بدأت الرساله ومنها خرج النور للعالم وتتمتع بكل مقومات القياده ، فيها يُطبقُ شرعُ الله وفيها قيادات الأمه المخلصه وفيها العِدةُ والعتاد.



منطقتنا تمر بمرحلةِ خطيره ، ولا نجاة لنا إلا بالتمسك بكتاب الله عزّ وجل وسنة رسولهﷺ
ثم بإستمرار تحالف إسلامي يعيدُ للأمةِ هيبتها
ومكانتها ويحفظ استقرارها ويؤمنْ مستقبلها فالامم لا تحترم الا القوى .


بقلم .أ.يوسف المخلفي

j.abe.r@hotmail.com

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1023


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook



يوسف المخلفي
يوسف المخلفي

تقييم
3.48/10 (147 صوت)


ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع مايكتب في هذة الصحيفة يمثل رأي الكاتب ولايمثل رأي او توجة صحيفة صدى تبوك 2011م.