جديد الصور
جديد المقالات
جديد الأخبار

11-21-1439 03:51
 

الأحلام ، ذلك الجُزء الأكثر تعقيداً في تكويننا البشري ، تُولد من العدم أو ربما تُقدر لنا أحلامنا قبل وجودنا بكثير ، إنها تلك العُقدة الصغيرة التي كبرت وكبرت نتيجة كل لفائف الإيمان والشغف لتُصبح ككتلة الصوف الواحدة ، يصعب عليك الوصول إلى العُقدة الرئيسية ويصعب عليك إيجاد الخيط الرفيع لفكه من بينهم فتبقى هكذا عالقاً في الداخل إلى الأبد ، وهي التي تنمو وتتقدم في العُمر قبلنا بكثير حتى أن عُمر الإنسان قد يُحسب بتقدم الأحلام لا السنين ، وما أدراك عن الأحلام التي لا تتحقق تتركُ نُدبةً في روح صاحبها ، مهما تقدم في العمر ومهما تجاوز سيبقى بداخله ذلك الشعور بفقدان الحُلم الأول ، الرغبة الأولى ، أولُ شعورٍ بالشغف وأول أمنية وقف بها أمام الدُنيا ليُحارب ولكنه خسر في الجولة ما قبل الأخيرة بعد أن ظن أنه قد وصل أخيراً ، تلك الأحلام التي نخسرها ونعتقد يوماً بأننا قد نسيناها تُولد مرةً أخرى من العدم ، في لحظةٍ ما تشعر بأن حلمك قد أخلص لك أكثر من إخلاصك أنت له ، يُذكرك بوجوده عن طريق الألم والبُكاء ليلومك ويؤنبك على نسيانك ، أنت تعرف بأنه لم يكن نسياناً حقاً وما كان إلا تجاوز لأن الحياة لا تُعطينا دائماً ما نتمنى ولكن الأحلام الحقيقية لا تموت والقُلوب التي تمنت بصدق لا يُمكن أن تتجاوز حُلمها الأول ، هكذا تؤلمنا أحلامنا إنها طريقةُ ما تستخدمها الحياة لتُذكرك بأنه يجب عليك بأن تُحارب من جديد ، أن تجد منفذاً آخر لتصل من خلاله ، إنها طريقةُ من التعذيب تُمارسها الأحلام المُخبئة بداخلنا لتذكرنا بضرورة إخراجها إلى العلن ، لأن الطريقة الوحيدة لتحقيق الأحلام هي الاستيقاظ من غفوة اليأس الأولى والمحاولة مجدداً ، هكذا يجب علينا تقبل الألم الذي يولد نتيجة خسارة حُلمنا الأول ، الذي اعتقدنا بأننا شيعنا جثمانه منذ زمن ليقوم هذا الحُلم من نعشه بعد مرور الوقت ويخبرك بأن الأحلام لا تنام براحةٍ في نعشها إلا بعد أن تتأكد بأنك وأخيراً قد وصلت ، وبأنها أخيراً قد تحققت.

سارة طارق

تعليقات 24 | إهداء 0 | زيارات 835


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook



التعليقات
#240215 Ukraine [رشا]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-1439 06:07
متألقة كعادتك سارة ..

[رشا]

#240216 Ukraine [الريم]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-1439 06:09
كلمات رائعة وخيال أروع ! كلماتك مختلفه دوماً ♥

[الريم]

#240217 [امواج المشعل]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-1439 10:33
-




النقية ساره .. سلامٌ عليكِ ورحمةٌ عظمى من الله ،
لفتني عمق كلماتك التي جعلتني ابحث عن مكانٌ صامت حتى افهمها ..
" الطريقة الوحيدة لتحقيق الاحلام هي الاستيقاظ من غفوة اليأس الاولى"
والوحيدة اللتي تُيقظ سبات الكلمات هي انتِ ، وحرفكِ اللذي حرك ساكن الالهام ..

تحية طيبه لكِ والفٍ لحرفك الحاد ♥

[امواج المشعل]

#240218 Ukraine [Mariam]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-1439 03:03
ان شاء الله

[Mariam]

#240219 Ukraine [Mariam]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-1439 03:04
ماشاء الله

[Mariam]

#240220 [طلال حمزة]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-1439 03:10
الاحلام لاتسقط ولا تمحى من ذاكرتنا ..جميل ورائع أجدتي وأبدعتي

[طلال حمزة]

#240221 [المتأمله]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-1439 03:11
الطريقة الوحيدة لتحقيق الأحلام هي الاستيقاظ من غفوة اليأس الأولى والمحاولة مجدداً🌟🌟🌟

سبائك ذهب رصت بجمال متناهي ..
هنيئا لها وتحيه لقلبها ولذلك اليراع الذي داعب أحلامنا وحرضها على المضي قدما في دروب الأمل 🌟🌟🌟🌟🌟💐💐💐💐💐❤️❤️❤️❤️❤️❤️
كاتبه جميله ...ساره
و
تأبى هاله الا ان تنقل لنا الجمال ..تحيه لك ❤️👏🏻

[المتأمله]

#240223 Saudi Arabia [عبدالله محمد المزينى]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-1439 03:20
مقال جميل ورائع يدل على الاحترافيه.
ندعوا الله تعالى لها اتوفيق

[عبدالله محمد المزينى]

#240224 Romania [هالة]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-1439 03:23
الأحلام العظيمة كما يقول فارووق جويدة لايمكن ابدا ان نجدها لقيطة على ارصفة الشوارع انها تسكن أبراجا وتحتاج الى جهد كبير إذا هي لاتموت باقية ببقاء ههممنا العالية ووجود شغفنا الذي يذكرنا ببريق أحلامنا التي لاتبهت ألوانها وأن تأخر زمن تحقيقها.

[هالة]

#240225 Saudi Arabia [صالحه]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-1439 03:42
إلى وقت قريب كنت أعيش هاجس أحلامي ، تفكير مستمر قلق متواصل .
اليأس يقف خلف كل فرحة وترقب لتحيق أي حلم ..... ولكن وبفضلٍ من الله تأملت ( أنا عند طن عبدي فليظن بي ما يشاء) ، عندها افقت فعلا من هاجس اليأس ، أحسنت وأُحسن الظن بالله
بأن القادم أجمل وأن أحلامي بين كن فيكون أنا مطمئنة متفائلة وأنتظر الغد 😊😊

[صالحه]

#240226 Romania [سالمه محمد الشهري]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-1439 03:45
مقال رائع جدا ويستحق الدعم

[سالمه محمد الشهري]

#240228 Ukraine [Nouf]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-1439 04:37
كلام رائع سوسو الاحلام لابد ان تتحقق الاهم من ذلك السعي الجاد لتحقيقها

[Nouf]

#240229 [تهاني العصباني]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-1439 05:29
رائعة يا سارة، فكرة واضحة وفريدة ومفردات جميلة وسرد وتسلسل و وصف.. وبمناسبة الحديث عن الأحلام أتمنى لهذا القلم الرائع أن يكبر ويصبح بحجم كل المنى والأحلام.
تحباتي وإعجابي الشديد ♥.

[تهاني العصباني]

#240230 [مها الاحمري]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-1439 06:28
سلمت أناملك فالأحلام رفيقة الحياة إن انتهت إنتهينا

[مها الاحمري]

#240231 [عائشه الوباري]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-1439 06:39
المقال رائع سلمت أناملك

[عائشه الوباري]

#240232 [مها الاحمري]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-1439 07:12
سلمت أناملك فالأحلام رفيقة الحياة إن انتهت إنتهينا

[مها الاحمري]

#240234 European Union [وفاء]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-1439 08:53
مقال رااااائع ..من قلم مميز

[وفاء]

#240235 Saudi Arabia [فاطمه ربيع صالح البلوي]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-1439 09:17
تمسك بالامل مهما كان حلمك مستحيل
اهمس لحلمك أن الله على كل شيءفدير.
والأمور لاتأتي على قدر حلمك إنما على قدر
سعيك إليها،

[فاطمه ربيع صالح البلوي]

#240236 European Union [زهره العمري]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-1439 10:06
بارك الله فيك وبإبداعك..اسلوب راقي يحمل بين طياته باقة من اجمل الحروف المرسومة بيد متفوق على نفسه.

[زهره العمري]

#240238 [طلال حمزة]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-1439 01:49
الله الله رائع

[طلال حمزة]

#240239 Saudi Arabia [Saleh]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-1439 03:41
مستقبل واعد لكاتبه رائعه

[Saleh]

#240240 European Union [رهف العنزي]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-1439 12:33
حقيقة الاحلام تركت في داخلي ندوب ولكن السؤال لروحي متى سااحاول واكرر مجدداً 💔
مقالك ابكامي لاانه لامس روحي

[رهف العنزي]

#240290 Saudi Arabia [عبد الملك عبد الكريم الحربي ـ الوجه]
0.00/5 (0 صوت)

12-16-1439 12:31
موضوع رائع ... فحقا الأحلام لاتموت ولكن تحقيقها لايأتي على قدرها وإنما على قدر سعينا إليها. فشيئ رائع أن تكون لدينا أحلام والأروع عندما نمتلك ثقة كبيرة لتحقيقها فهي مهما كانت صعبة المنال فإنه لايوجد شيئ اسمه مستحيل لتحقيقها .

[عبد الملك عبد الكريم الحربي ـ الوجه]

#240830 Saudi Arabia [سارة]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-1440 04:58
للتو قرآت هذا المقال عن طريق الصدفة
ووجدت بأنني منذ مدة لم أقرأ شيئا بهذا العمق
وأشعر بأن صاحبة الكلام لديها حلم ما وقد استعصي عليها تحقيقه
فالأحلام ليست دائما مخلصة لأصحابها
أتمنى لصاحبة هذا الكلام أن يأتي حلمها على قدر جمال ما كتبت
وآطالبها بالكتابة أكثر
لربما حلمنا معها بما نسيناه ونسانا

ـ

[سارة]

سارة طارق
سارة طارق

تقييم
6.62/10 (215 صوت)


ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع مايكتب في هذة الصحيفة يمثل رأي الكاتب ولايمثل رأي او توجة صحيفة صدى تبوك 2011م.