جديد الصور
جديد المقالات
جديد الأخبار

01-19-1441 01:01
 

• يوم الوطن للسعودية العظمى

تحتفل بلادنا الغالية بهذا اليوم التاريخي الذي نفتخر به كل عام حيث تم تأسيس هذه الدولة المباركة على يد الملك المحنك عبدالعزيز بن عبدالرحمن رحمه الله .. ومن خلال قيام الدولة فُتحت ابواب الخير والرخاء على جميع المسلمين في كل مكان فهم يتجهون الى القبلة خمس مرات يوميا ويحجون كل عام الى خير البقاع مكة المكرمة التى نتشرف بها وبتقديم الخدمات لزوارها وعمارها بكل راحة وسهولة وأمن وأمان حيث كان الحاج قديما يعاني وحشة الطريق والخوف المحيط به من كل النواحي حتى قيّض الله لنا وله هذه الدولة ورجالها اعزهم الله ونصرهم.

واليوم نستحضر في ذاكرتنا الوطنية والتاريخية يوم دخول "عبدالعزيز" ورجاله حصن المصمك وإستعادة حكمة الممتد قرابة القرنين من الزمان بفتح بوابة المصمك المعروفة (الخوخة) واثرضربة رمحه فيها عام 1319هـ تبقى نادرة من نوادر التاريخ كونها جمعت الأضداد ولمت شمل المتنافرين وخلقت من اللاممكن واللامتصور ممكناً وغاية في الإمكان وبداية لدولة العز والمجد والوحدة الإسلامية الحديثة.

قال الشاعر فهد بن دحيم مادحاً الملك عبدالعزيز :
واللي وقع بنحورنا في الهوش ما له شفيع ،، حنا هل العوجا هل العادات وإنا لها
لي قيل أبوتركي من العوجا نوى بالشديد ،، عبدالعزيز اللي يسوق المر بحلوقها

قال له احد اعتى الخصوم : انا مستعد لوحدي مواجهة "ال مقرن" جمعياً كنوع من التحدي فجاء رد الملك عبدالعزيز : الحي ماهو وليفٍ للميت. هذه هي حكمة العظماء وحنكة الحلماء مع خصومهم والذكاء في التعامل الدبلوماسي الناجح واكتساب احترامهم .. وكما قال الشاعر:
صعبةٍ افعالنا لي بغاها غيرنا ،، وكلمة التوحيد حنا عمّار رسومها

نسال الله دوام الرخاء والأمن والازدهار لوطننا الغالي خاصة ولجميع اوطان المسلمين وتنمية مستدامة لا تستثني شبراً من تراب هذا الوطن المعطاء.

أحمد عبدالعزيز الحميدي
باحث بالتاريخ والأدب العربي

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 401


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook



احمد الحميدي
احمد الحميدي

تقييم
4.37/10 (148 صوت)


 
  •  

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع مايكتب في هذة الصحيفة يمثل رأي الكاتب ولايمثل رأي او توجة صحيفة صدى تبوك 2011م.