×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.

«اعتدال» يكشف مؤشرات انهيار «داعش».. يستقطب عناصر اتهمها بـ«الكفر والردة»

«اعتدال» يكشف مؤشرات انهيار «داعش».. يستقطب عناصر اتهمها بـ«الكفر والردة»
 أعلن المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرّف (اعتدال)، أنه رصد وقوف تنظيم داعش الإرهابي وراء دعاية إلكترونية موجهة إلى عناصر تنظيمات إرهابية أخرى بغرض استقطابها في مشاريعه الفوضوية، خصوصاً في آسيا الوسطى والساحل الأفريقي.

وقال مركز «اعتدال»: خلال هذه العمليات المكثفة لأغراض الجذب والتجنيد، وفي مؤشر على انهيار التنظيم الإرهابي، لوحظ تجاوز رسائله الدعائية واقع الاختلافات الأيديولوجية مع العناصر المُستهدف استقطابها من تنظيمات إرهابية أخرى، التي طالما اتهمها «داعش» بـ«الكُفر، الردة، العمالة»، قبل أن يستميلها أخيراً.

وأضاف المركز: بالتزامن مع هذه الحملات «الداعشية»، تُكثف تيارات متطرّفة أخرى حملاتها الإلكترونية لمحاولة اكتساب «سلطة دينية» عبر استغلال العاطفة الدينية، وتجييش شبكة من الكيانات ضد كل ما يمت لمفهوم «الدولة الوطنية»، إضافة إلى إغراق الفضاء الإلكتروني بالسرديات المُضللة خدمة لهذه المشاريع المزعومة.

التعليقات 0
التعليقات 0
أكثر